قم بمشاركة المقال

whatsapp icon facebook icon twitter icon telegram icon

أرتفعت بشكل غير منطقي.. ثروة الأمير الوليد بن طلال لعام 2024 تحلق في العلالي

أرتفعت بشكل غير منطقي.. ثروة الأمير الوليد بن طلال لعام 2024 تحلق في العلالي
نشر: verified icon

الفن واهله

12 مايو 2024 الساعة 07:30 مساءاً

الأمير الوليد بن طلال، الشخصية البارزة ورجل الأعمال السعودي، يشكل مصدر إلهام للكثيرين حول العالم بثروته الضخمة ونجاحاته الكبيرة في مجال الاستثمار، ومع عصرنا الحالي وتطوراته السريعة، تظهر تقارير ثروة الأمير الوليد بن طلال لعام 2024 بأرقام تتجاوز الخيال، مما يثير التساؤلات حول مقدار الثروة التي يمتلكها فعلًا.
     
هذا السؤال وغيره سيكون محور اهتمامنا في هذا المقال، حيث سنكشف النقاب عن تفاصيل مذهلة تتعلق بأصوله واستثماراته الفاخرة في عالم الضيافة والفنادق الفاخرة، استعد لاستكشاف عوالم الثراء والنجاح معنا، وتعرَّف على جوانب مثيرة تكشف لك حجم الإنجازات والتحديات التي يواجهها الأمير الوليد بن طلال في عالم الأعمال العصري.  

ثروة الوليد بن طلال على المستوى العالمي 2024

في عام 2024، ثروته تحظى بتقدير كبير وتقارب العلالي، ما يثير التساؤلات حول ملكيته للعديد من الفنادق حول العالم، وذلك وفقًا للتقارير الأخيرة، يمتلك الأمير الوليد بن طلال عددًا كبيرًا من الفنادق الفاخرة في مختلف دول العالم.

تتصدر الأمير ورجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال، تصنيف أثرى العرب ضمن تصنيف "بلومبيرغ" لأثرى العالم ، حيث يعد الوليد بن طلال، صاحب شركة "المملكة" القابضة، احتل المرتبة 136 عالميا بثروة قدرها 14.7 مليار دولار.

تصدر الطبيب السعودي سليمان الحبيب، صاحب مجموعة سليمان الحبيب الطبية، قائمة الشخصيات العربية الثانية الأكثر ثراء في العالم، بثروة تصل إلى 13.1 مليار دولار، حسب التصنيف العالمي حيث احتل المرتبة الـ157.
في المرتبة الثالثة عربيا، ظهر رجل الأعمال السعودي محمد العمودي، الذي احتل المركز 270 على مستوى العالم بثروة بلغت 9.14 مليار دولار، ويعمل في قطاعي الطاقة والعقارات، بينما لم يظهر أي أثرياء عرب آخرين في القائمة.

على المستوى العالمي، حقق مؤسس شركة "أمازون"، جيف بيزوس، لقب أغنى رجل في العالم بعد وصول صافي ثروته لنحو 200 مليار دولار، متفوقا على مالك شركة "تسلا"، إيلون ماسك، الذي بلغت ثروته 198 مليار دولار.

يُعتقد أنه يمتلك فنادق في أوروبا، آسيا، والولايات المتحدة الأمريكية، مما يجعله لاعبًا رئيسيًا في صناعة الضيافة عالميًا، برغم أن التفاصيل الدقيقة عن العقارات التي يمتلكها الأمير الوليد محفوظة بسرية، إلا أن تقديرات الخبراء تشير إلى أن ثروته شهدت نموًا كبيرًا في السنوات الأخيرة، مما يجعل استثماراته في قطاع الفنادق تحظى بقيمة استثنائية.
     
في نهاية هذا المقال، نجد أن ثروة الأمير الوليد بن طلال تعتبر واحدة من أكبر الثروات في العالم، حيث تعكس قدرته الهائلة على الاستثمار والتحكم في قطاعات مختلفة.

فنادق الوليد بن طلال

يملك الواليد بن طلال مجموعة المملكة القابضة (KHC)،  كما ويمتللك حصة تبلغ 23.75٪ في شركة فنادق فور سيزونز بعد إتمام الصفقة، مع الإبقاء على ممثلي KHC في مجلس إدارة الشركة لدعم نموها كشريك رئيسي.

في حين تعاونه القديم مع شركة المملكة القابضة مع شركة فنادق فور سيزونز والذي يعود إلى سنة 1994، حينما اعتبرت شركة المملكة القابضة شركة فنادق فور سيزونز رائدة عالمية في مجال إدارة الفنادق الفاخرة، ولاستحواذ على حصة استراتيجية صغيرة من أسهم شركة فنادق فور سيزونز من خلال عرض الاستحواذ الجزئي، قدمت شركة المملكة القابضة دعما قيما لخطط نمو شركة فنادق فور سيزونز.
وقد جاء هذا الاستثمار كما وصف، "من الرابح للجانبين"، حيث ساعدت شركة المملكة القابضة في تنفيذ خطط النمو الاستراتيجية لشركة فنادق فور سيزونز، من خلال استحواذها وتطوير العديد من الفنادق الفاخرة على مستوى عالمي، بما في ذلك فندق جورج الخامس الذي يعتبر أحد أفضل الفنادق في العالم، وتملك شركة فنادق فور سيزونز، التي تأسست عام 2007، الآن شركة المملكة القابضة ومجموعة كاسكيد التابعة لبيل جيتس، بالإضافة إلى المؤسس إسادور شارب.

 في حين أصبحت الشركة الرائدة في مجال الضيافة الفاخرة، إذ تشرف على إدارة 121 فندقا ومنتجعا، بالإضافة إلى 46 عقارا سكنيا في 47 دولة، وتضم أكثر من 40 ألف موظف.
 

 

     


 

قم بمشاركة المقال

whatsapp icon facebook icon twitter icon telegram icon

المزيــــــد